اليوم الجمعة 21 يناير 2022م
زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه الصيادين في بحر غزةالكوفية مرور غزة: إصابة واحدة في 12 حادث سير خلال 24 ساعة بالقطاعالكوفية اتحاد موظفي "أونروا" يطالب بتثبيت معلمي المياومةالكوفية إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في بيتا وبيت دجنالكوفية أمن السلطة يعتقل 3 شبان من بلدة بيتا جنوب نابلسالكوفية 50 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصىالكوفية "الخارجية": الاحتلال يتحدى الإجماع الدولي الرافض للاستيطانالكوفية مستوطنون يستولون على 4 دونمات من أراضي كفر الديك غرب سلفيتالكوفية عدنان: اعتقال السلطة للجاغوب وشباب بيتا ضربة للمقاومةالكوفية عضو كونغرس تدين هدم منزل عائلة صالحية في حي الشيخ جراح بالقدسالكوفية حركة فتح ساحة غزة ترحب بمطالبة الأمم المتحدة الإفراج عن الأسير الطفل "نخلة"الكوفية ملحمة التشبت بالأرض في النقبالكوفية لليوم الـ 6.. مواصلة الاحتجاجات ضد الاعتقالات وتحريش الأراضي في النقبالكوفية ترحيب فلسطيني بالدعوات الدولية لرفع الحصار الإسرائيلي عن القطاعالكوفية روسيا: مبادرة الضمانات الأمنية تقضي بانسحاب القوات الأجنبية من بلغاريا ورومانياالكوفية اللوبي الإسرائيلي يسعى لإقرار قوانين لمواجهة النشاط المؤيد لفلسطينالكوفية الكهرباء.. أداة جديدة للاحتلال للانتقام من أهالي النقبالكوفية فكرة بإبرة.. مشروع طموح لشابة فلسطينية يتحدى البطالةالكوفية الفقر والبرد يزيدان من معاناة مواطني نهر البارد غرب خان يونسالكوفية محدث.. إصابة 8 متضامين وإحراق مركبتهم بهجوم للمستوطنين في بورين جنوب نابلسالكوفية

في ذكرى انتفاضة الحجارة

09:09 - 08 ديسمبر - 2021
ثائر أبو عطيوي
الكوفية:

انتفاضة الحجارة، الانتفاضة الفلسطينية الأولى، التي انطلقت في الثامن من ديسمبر من العام 1987، الفعل الوطني المقاوم الذي أوضح خارطة الطريق ورسم الأهداف وحدد المعالم، لعالم الانتصار للحرية والكرامة الانسانية وعدالة القضية، التي هزمت الاحتلال وسحقت أنف الاستعمار، بكوفية فلسطينية وطنية مستقلة قادها للنصر الشهيد الخالد ياسر عرفات "أبو عمار"، فكان قرار البدء لا الانتظار، لأجل الحرية والانتصار، من مهندس الانتفاضة أمير الشهداء خليل الوزير "أبو جهاد"، أول الرصاص وأول الحجارة ، ليعلن انطلاق الشرارة بقوة وعزيمة وجدارة، لتكون نقطة التحول والالتقاء في العمل الفلسطيني الموحد -انتفاضة الحجارة، لأنها العمق الأهم الذى أعطى للإرادة الفلسطينية والوحدة الوطنية البعد للانتماء وصدق الوفاء لمعنى الهوية الباحثة عن الحرية والاستقلال، من خلال سواعد أطفال وهامات شباب انتفضوا بسلاح الحجر، الذي كان له الأهمية في البعد والأثر في التكوين الإيجابي للشخصية الوطنية في ذات كافة أبناء شعبنا الفلسطيني على مختلف توجهاتهم ومشاربهم الفكرية على حد سواء.

انتفاضة الحجارة، وعبر فنونها وفعاليتها وقوة حضورها بكافة جماهيرها، أثبتت أنها التجربة النضالية الأهم والأعم والأشمل في تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة، نظراً لقوة وأثر حجم التفاعل ووحدة التقابل في الرؤية والهدف والمضمون، في إطار وحدة الدم والمصير المشترك في كل معركة ومعترك يٌخاض، التي عنوانها تحرير الأرض المحتلة، وبالدم نكتب لفلسطين.

أسهمت انتفاضة الحجارة في تعزيز معنى الانتماء الحقيقي للوحدة الوطنية ببين الفصائل كافة ، وبين عموم وأطياف جماهير شعبنا الفلسطيني بلا استثناء، لأنها الحكاية النضالية المعبرة عن عالم الانتماء للفكرة الوطنية والانسان الفلسطيني الرافض للاحتلال وللانقسام والعاشق للوحدة الوطنية و الحرية والمتطلع لقيام دولة مستقلة بعيون أطفال الحجارة، الذين جسدوا أسطورة المقاومة الشعبية السلمية في عقول وأذهان العالم بأسره، التي عززت مضامين التفاعل مع القرارات الشرعية والأممية لحق شعبنا بالحرية والاستقلال ودحر الاحتلال.

قبل الختام: ورغم مُضي الأيام وتوالي السنين والأعوام إلا أن انتفاضة الحجارة استطاعت التربع على عرش الفؤاد الوطني بكل قوة وإرادة وجدارة.

في الختام: نحن اليوم كفلسطينيين مطالبين جميعا، بالبحث عن خيارات نضالية تفاعلية تسهم في تعزيز فكرة انتفاضة الحجارة من جديد، لكي نعيد للأذهان الفجر العنيد المشتاق للحرية والوحدة الوطنية، ضمن أسس وثوابت عنوانها عدالة القضية في إطار استقلالية الهوية السياسية الفلسطينية.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق